تفاصيل الأخبار

الشارقة الخيرية تبدأ تجهيزات حملة الأضاحي وكسوة العيد - 20 ألف أسرة تستفيد من مشاريع الحملة داخل وخارج الدولة

25 July 2019

بدأت جمعية الشارقة الخيرية في التجهيز لحملتها السنوية " الحج والأضاحي" وأعلنت اللجنة العليا للحملة أنه تم اعتماد توفير 9200 أضحية داخل وخارج الدولة هذا العام، بواقع 1200 أضحية لتوزيعها على 2400 أسرة من المسجلين بكشوف المساعدات الداخلية، إلى جانب 8000 أضحية أخرى لتوزيعها على الفقراء في أكثر من 45 دولة عبر مكاتب الجمعية وبالتعاون مع سفارات الدولة في البلدان التي يغطيها المشروع، فيما تم الانتهاء من وضع كافة الترتيبات المتعلقة بإيفاد الحجاج عبر مشروع تيسير حاج.

وقال عبدالله سلطان بن خادم عضو مجلس إدارة الجمعية ومديرها التنفيذي أن الجمعية بدأت في تنفيذ مشروع الأضاحي، وتم التعاقد مع عدد من الموردين على توفير أعداد الأضاحي التي تم اعتمادها من قبل اللجنة، مشيرا إلى حرص الجمعية على شراء أعداد الأضاحي قبل وقت مبكر تفاديا لارتفاع الأسعار، موضحا أن اللجنة تقوم فيما بعد بفحص الرؤوس المقرر ذبحها للأضحية وذلك للتأكد من مطابقتها لضوابط الشريعة الإسلامية، وضمان خلوها من الأمراض والعيوب التي قد تحول شرعا دون ذبحها كأضحية.

ومن ثم القيام على ذبحها خلال أول أيام العيد من خلال لجنة المقصب، ومن ثم نقلها إلى مواقع التوزيع عبر سيارات مجهزة بوسائل تبريد للحفاظ على جودة اللحوم، ومن ثم البدء في عملية توزيعها على الأسر المستحقة، مشيرا أنه تم استهداف الوصول إلى 2400 أسرة هذا العام من المسجلين بكشوف الجمعية من المواطنين والمقيمين داخل الدولة، إلى جانب 16 ألف أسرة من المحتاجين في 45 دولة بالخارج عبر إدارة المشاريع الخارجية بالتنسيق مع سفارات الدولة ومكاتب الجمعية، بالإضافة إلى توزيع كسوة العيد بقيمة 2 مليون درهم على 2000 أسرة ليبلغ إجمالي أعداد المستفيدين من جميع مشاريع الحملة 20 ألف أسرة بالداخل والخارج. وأوضح بن خادم أن مشروع الأضاحي شعيرة لها قيمة جليلة في نفوس المسلمين، وتعكس قيمة التكافل الاجتماعي بين أفراد المجتمع مما يزيد من ترابط الامة وتماسكها، وحول وسائل التبرع للمشروع،

أفاد بن خادم أنه يمكن للمحسنين الراغبين في دعم مشروع الأضاحي التبرع للجمعية عبر موقع الجمعية الالكتروني ورابط التبرعات الذكية وتطبيق جمعية الشارقة الخيرية على الأجهزة الذكية، إلى جانب الحسابات البنكية ومحصلي الكوبونات، وتبلغ قيمة التبرع للأضحية داخل الدولة 650 درهم، في مقابل 350 درهما فقط للأضاحي المقرر ذبحها بالخارج في البلدان التي يشملها المشروع، داعيا الجمهور من المحسنين إلى التعاون مع الجمعية ومساندتها في تنفيذ حملتها السنوية وتمكينها من الوصول إلى الشريحة العظمى من المستحقين والفقراء. وفي سياق متصل بالحملة أعلن بن خادم أنه تم الانتهاء من جميع الترتيبات المتعلقة بمشروع تيسير الحج للموفدين عن طريق الجمعية من داخل وخارج الدولة، متوجها بالشكر الجزيل إلى المحسنين والمتبرعين الذين ساهموا في دعم كافة مشاريع الحملة.

Sharjah Charity International