عن الجمعية

دليلكم إلى أبواب الخير

في عام 1989م، أطلق صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة توجيهاته بإنشاء صرح خيري ذو نفع عام بأهداف إنسانية ترسخ لبنات الخير في إمارة الشارقة الباسمة. وقد تم إنشاء ذلك الصرح بالمرسوم الأميري رقم (1) لسنة 1989 تحت مسمى "جمعية الأعمال الخيرية" قبل أن يتم تعديل المسمى سنة 2000م، ليحمل اسم "جمعية الشارقة الخيرية"، منذ ذلك الوقت وحتى الآن مضت ثلاثة عقود غرست فيها الجمعية بذور خير الإمارات في 110 دولة حول العالم، وقرابة 6 الآف أسرة من ذوي الدخل المحدود والفقراء من مواطني الدولة والمقيمين.

وتهدف الجمعية إلى :-

  • تحقيق أعلى مستويات الدعم والمساندة للمستحقين.
  • تعزيز ثقافة الرعاية والكفالة لمستحقيها وزيادة الوعي المجتمعي بها.
  • ضمان تقديم التسهيلات الإغاثية وفق المعايير الدولية
  • الاستخدام الأمثل للموارد المتاحة.
  • نشر ثقافة التطوع والعمل الإنساني في المجتمع.

الرؤية

الريادة في التنمية المستدامة للأعمال الإنسانية

الرسالة

جمعية خيرية إماراتية، رائدة في تأمين الإحتياجات الإنسانية طوال العام للمستحقين داخل الدولة وخارجها من خلال المشاريع الوقفية والتبرعات المادية والعينية.

رسالة الأمين العام

العمل الخيري سمة المجتمعات الراقية، فهو نابع من دعوة رسل الله إلى التكافل والتعاون على الخير والبر، وإن دولة الإمارات العربية المتحدة رسخت مبادئ العمل الخيري حتى أضحى جزءا من بنيانها وإحدى وسائل تقدمها ونهضتها، وحين نذكر المسيرة الإنسانية لدولة الإمارات لا يمكن أن ننسى بصمة جمعية الشارقة الخيرية وجهودها مع بقية مؤسسات العمل الأخرى المنتشرة في كافة أرجاء الإمارات في إرساء العمل الخيري وجعل دولة الإمارات المانح الأول للمساعدات الإنسانية عالميا لخمسة أعوام متتالية.

عبدالله مبارك الدخان

الأمين العام

مجلس إدارة جمعية الشارقة الخيرية 

بناء على المرسوم الأميري رقم (7) لسنة 2009

Sharjah Charity International