تفاصيل الأخبار

زار المشاريع المنفذة وخرج ببعض التوصيات ,وفد خيرية الشارقة يتفقد مشاريع الجمعية في تايلاند

17 July 2019

عاد وفد جمعية الشارقة الخيرية برئاسة علي محمد الراشدي مدير إدارة العلاقات العامة والإعلام بالجمعية إلى الإمارات قادما من مملكة تايلاند بعد زيارة عمل استمرت نحو 6 أيام شهدت تفقد عددا من المشاريع التابعة للجمعية التي تم إنشاؤها في وقت سابق، ومعاينة بعض المناطق الجديدة والوقوف على نوعية وحجم المشاريع المطلوب إنشاؤها لتخدم سكانها، إلى جانب الخروج ببعض التوصيات التي من شأنها الارتقاء برسالة الجمعية وخدمة أهدافها الإنسانية. تفصيلا،

قال علي محمد الراشدي: تنفيذا لأجندة الزيارات الخارجية التي أقرتها الجمعية في خطتها الاستراتيجية منذ مطلع العام الجاري لتفقد ومتابعة المشاريع التي يجرى تنفيذها في دول العالم الثالث فقد تم إجراء زيارة إلى مملكة تايلاند التي تمثل واحدة من البلدان التي تتواجد فيها الجمعية بأعمالها الخيرية منذ سنوات طويلة، حيث تبلغ القيمة المالية لمشاريع الجمعية المنفذة بها منذ عام 2007 قرابة مليوني ونصف المليون درهم بواقع 44 مشروعا متنوعا، مشيرا أن الزيارة شملت تفقد عدد كبير من هذه المشاريع ومتابعة سير العمل بها والتأكد من مدى التزام الشركات المنفذة بعمليات الصيانة الدورية لها، موضحا أنه تم تفقد قرابة 18 مشروعا من بينها 8 مساجد في مناطق بانكفورد حيث يتواجد بها مصلى جمعية الشارقة الخيرية الذي تم بناؤه ليسع نحو 440 مصل من سكان المنطقة، بجانب تفقد ابار الجمعية هناك التي تم إنشاؤها داخل أحد مساجد المنطقة ليغطي احتياجات الأهالي من الشرب والاستخدامات اليومية،

كما تم تفقد أحد بيوت الفقراء التي نفذتها الجمعية وسلمتها لمستحقيها حيث ارتسمت السعادة على وجوه أهالي البيت داعين الله أن يحفظ الإمارات ويديم عليها نعمة العطاء والسخاء. وتابع: أنه تم استكمال برنامج الزيارة بالوصول إلى منطقة "قالم" لتفقد أحد آبار ومساجد الجمعية هناك، وتم الاستماع إلى أهالي المنطقة الذين طلبوا من وفد الجمعية دعم مشروع بناء فصول دراسية بالمنطقة، كما تم تفقد مركزا لتحفيظ القران بمنطقة لوبو لواس والاطلاع على الإمكانيات المتوفرة به،

بينما شهد الوفد عقب وصوله منطقة مكرود كوبو استقبالا حافلا من أهالي المنطقة الذين أعربوا عن رغبتهم في هدم مسجد المنطقة الآيل للسقوط نظرا لتسرب مياه الأمطار من سقفه المصنوع من الزنك وإعادة بناؤه مجددا على مساحة تسع نحو 500 مصل، كما تم الاستماع إلى مطالب أهالي وسكان ولاية فطاني الذين عبروا عن حاجتهم إلى بناء مركز متكامل لتأهيل الشباب وعلاجهم من الإدمان. وأضاف الراشدي أنه تم الوقوف على سير العمل بكافة مشاريع الجمعية المنفذة إلى جانب معاينة مواقع جديدة بمناطق نائية تفتقر إلى تعميرها بالمشاريع الهامة لخدمة سكانها،

ومن ثم الاتجاه إلى مقر إحدى الجمعيات المحلية المتعاونة حيث تم الالتقاء بعدد من الايتام والاطلاع على أحوالهم كما تم توزيع كسوة عيد الأضحى وزكاة المال عليهم، مع توزيع الألعاب الترفيهية مما أدخل البهجة إلى نفوسهم وخلق مناخا من المرح والفرحة العارمة التي ارتسمت على وجوههم، لافتا أنه تم التوصية بإنشاء الفصول الدراسية بالقرب من مواقع مساجد الجمعية نظرا لحاجة سكان المنطقة إليها، إلى جانب العمل على زيادة أعداد الايتام المكفولين في تايلاند وإدخال أئمة المساجد ضمن مشروع الكفالة حيث تبين من الزيارة أنهم يعملون في خدمة المسجد دون مقابل،

كما تم الإشارة إلى الدور الذي يقدمه مركز دار الشفاء لتأهيل الشباب وعلاجهم من خطر الأدمان وإدماجهم بالمجتمع من خلال تعليمهم حرف الزراعة والحدادة والحراثة حيث يفتقر المركز إلى مسجد ومقصف وعيادة وسكن للطلبة والمعلمين وملعب رياضي.

Sharjah Charity International