samnan,sharjah,uae
600565655
  • الرئيسية
  • عن الجمعية
    • عن الجمعية
    • من نحن
    • الأهداف
    • الرؤية
    • مناطق العمل
  • ماذا نقدم
    • ماذا نقدم
    • كفالة الأيتام
    • المساعدات الداخلية
    • المشاريع الخارجية
  • طريقك إلى الجنة
    • طريقك إلى الجنة
    • كيف اتبرع
    • أسعار المشاريع
  • للتواصل
التعليم
1 Mar
«خيرية الشارقة» تنفذ 77 مشروعاً خارجياً من تبرعات «سحاب الخير»

ساهمت مبادرة «سحاب الخير» التي أبرمتها جمعية الشارقة الخيرية عام 2006، بالتعاون مع شركة العربية للطيران، في تنفيذ 77 مشروعاً خيرياً، بتكلفة 5 ملايين و454 ألف درهم، في 11 دولة من البلدان التي تغطيها أعمال ومشاريع الجمعية على مدار العام.

وأكدت الجمعية أن تنفيذ تلك المشاريع جاء في إطار الشراكة القائمة بين الجمعية وشركة العربية للطيران، والتي تُعنى بجمع التبرعات لمصلحة الأنشطة المختلفة التي تدشنها الجمعية، وذلك على جميع الرحلات التي تقوم بها الشركة إلى عدد كبير من الوجهات في مختلف أنحاء العالم، انطلاقاً من مطار الشارقة، حيث توجد مغلفات التبرع على متن رحلات الشركة، ويتم جمعها عبر طاقم الضيافة الموجود على طائرات الشركة.

وبحسب تقرير الجمعية، فإن بعض المشروعات شملت مستوصف «سحاب الخير» بمنطقة جلاس بالسودان، ومدرسة تعليمية في مدينة كيرلا بالهند، وأخرى في سريلانكا، بجانب مدرسة التوحد في تركيا، كما تم تنفيذ مستوصف سحاب الخير في اليمن، وثلاث آبار سطحية في الهند، و9 فصول تعليمية في بنجلاديش، كما بين التقرير أن تبرعات المسافرين عبر وجهات شركة العربية للطيران ساهمت في إطلاق الحملات الإغاثية للمتضررين من الفيضانات والزلازل في الهند وبنجلاديش، إلى جانب تدشين حملة فحوص مرضى سرطان الثدي في السودان، وتنفيذ عمليات القلوب الصغيرة للأطفال الصغار وحديثي الولادة الذين يعانون من ثقوب وتشوهات بالقلب، وحملة أمراض العيون ومكافحة العمى في بنجلاديش.

كما توسعت مشاريع سحاب الخير لتضم عدداً من مشاريع الأيادي المنتجة التي تم تنفيذها ومن ثم تسليمها للمستحقين، لتكون بمثابة فرصة عمل لتوفير احتياجاتهم اليومية من كسب أيديهم بدلاً من الاعتماد على مساعدات الجهات الخيرية، حيث تم توزيع ماكينات الخياطة على الأرامل والمتعففات ممن يدركن العمل بحرفة التطريز في اليمن وبنجلاديش، وتوزيع قوارب صيد على عدد من الصيادين الفقراء في السودان، مع شراء عدد من الدراجات النارية وتوزيعها على الأسر في المناطق النائية لتعمل كعربة لنقل الركاب والبضائع من منطقة إلى أخرى.

وأضافت: «إنه تم تنفيذ مشروع كسوة العيد على اللاجئين والفقراء في اليمن وبنجلاديش والهند والسودان وسريلانكا ومصر، بالإضافة إلى ترميم وتأثيث عدد من منازل الأرامل مع توزيع الأغطية والملابس الثقيلة على الفقراء المتضررين من برد الشتاء في فلسطين والهند واليمن والسودان وبنجلاديش، وشراء الدفايات وتوزيعها على اللاجئين إلى الأردن، إلى جانب إنشاء 12 فصلاً دراسياً وتجديد حديقة الأطفال في جمهورية مصر العربية، وبناء معهد للتعليم المهني في بنجلاديش، ومركز لتأهيل المرأة في سريلانكا.»