تفاصيل الأخبار

الشارقة الخيرية: 24.1 مليون درهم حصاد التبرعات الذكية لخيرية الشارقة خلال نصف العام

25 July 2019

شهدت خدمة التبرعات الذكية في جمعية الشارقة الخيرية نجاحا كبيرا، وحققت تفاعلا من قبل جمهور المتبرعين الذين وجدوا في تلك الخدمات الأسلوب الأكثر مرونة ويسرا لتوصيل تبرعاتهم إلى صناديق الجمعية ليتم تشغيلها في المشاريع والمصارف الخيرية التي تم التبرع لأجلها.

وأكد عبدالله سلطان بن خادم عضو مجلس إدارة الجمعية ومديرها التنفيذي أنه تنفيذا لتوجيهات مجلس الإدارة برئاسة الشيخ عصام بن صقر القاسمي بشأن تحويل نظام العمل في الجمعية إلى الأنظمة الرقمية والاستفادة من التطبيقات الذكية التي تناسب العمل الخيري، فقد عملت إدارة تقنية المعلومات في الجمعية على استحداث تطبيقات ذكية لتجعل المحسنين في تفاعل دائم مع الجمعية وحملاتها الخيرية ودعمها في سهولة ويسر وفي ضوء يضفي مزيدا من السرية ويوفر على المتبرعين الوقت الذي يحتاجونه لوضع قيمة تبرعهم بنكيا أو تسليمه نقدا لأحد ممثلي ومحصلي الجمعية، وأصبح كل ما يحتاجه المحسنون هو الدخول عبر هاتفهم المحمول إلى تطبيق الجمعية أو موقعها الالكتروني واختيار نوع المشروع المراد التبرع له وتحديد قيمة تبرعهم ومن ثم يستقطع المبلغ من حساباتهم البنكية أو رصيد هواتفهم النقالة في لحظات قليلة. وتابع أن الجمعية أتاحت صورا متعددا من الخدمات الذكية والتي نجحت في تحقيق المراد منها وهو التفاعل الكبير من قبل الجمهور جنبا إلى جنب مع وسائل التبرع الأخرى التقليدية،

مشيرا أن الجمعية تتيح الخدمات الذكية عبر تطبيق التبرعات الذكي والموقع الالكتروني للجمعية في ثوبه الجديد وحلته المستحدثة التي أضفت مزيدا من المرونة على متصفحيه، إلى جانب خدمة الرسائل النصية القصيرة، والتبرعات عبر البطاقات الائتمانية وكذلك رابط التبرعات الذكية، حيث بلغت إجمالي التبرعات التي تحققت عبر تلك الخدمات منذ مطلع العام الجاري وحتى نهاية شهر يونيو نحو 24 مليون درهما،

وحقق الموقع الالكتروني فقط تبرعات بقيمة 3.2 ملايين درهم، بينما كانت تبرعات الرسائل القصيرة أكثر تداولا بين الجمهور إذ حققت دخلا خلال الفترة ذاتها بقيمة 14.7 ملايين درهم بواقع 11.2 ملايين درهم من مستخدمي الخدمة عبر شركة اتصالات، و3.4 ملايين درهم من مستخدمي الشركة المتكاملة "دو"، وبلغت أعداد الرسائل القصيرة 606090 رسالة تبرع تم إرسالها من قبل 22545 متبرعا، فيما قدرت قيمة التبرعات التي تحققت خلال الفترة نفسها عبر بطاقة الائتمان 4.6 مليون درهم، في مقابل 1.5 مليون درهم للرابط الذكي، و100 ألف درهم عبر تطبيق "جمعية الشارقة الخيرية" للتبرعات.

وأوضح بن خادم أن نمو التبرعات عبر الموقع الالكتروني تؤكد أن الجمعية وضعت حلة تصميمه الجديد الذي تم إطلاقه نهاية العام المنقضي وفق تطلعات جمهورها بحيث تكون عملية التصفح والمتابعة ميسرة للغاية حتى لا يشعر رواد الموقع بالملل أو كثرة الخطوات، مؤكدا أن أكثر المشاريع رواجا عبر الموقع كان مشروع حفر الآبار محققا تبرعات بقيمة 947 ألف درهم، يليه مشروع زكاة المال محققا دخلا بقيمة 633 ألف درهم، بينما حلّ مشروع بناء المساجد ثالثا من حيث حجم التبرعات بقيمة 632 ألف درهم، فيما جاءت خدمة خير الإنسانية كأكثر نوافذ التبرعات تداولا بين المحسنين عبر تبرعات الرسائل النصية القصيرة محققة تبرعا وقدره 7.4 ملايين درهم، تلاها مشروع تفريج كربة بقيمة 2.6 ملايين درهم.

وثمن بن خادم الجهود المبذولة من قبل إدارة تقنية المعلومات بالجمعية في استحداث هذه التطبيقات وتلك الخدمات التي جعلت التبرع أكثر سهولة على المحسنين، خاصة أصحاب التبرعات المحدودة الذين أصبح بإمكانهم توصيلها لصناديق الجمعية من أمماكن تواجدهم دون الحاجة إلى زيارة مقرات الجمعية أو أحد محصليها أو الانتظار في صفوف العملاء بالبنوك، داعيا أهل الخير والمحسنين إلى استمرارية هذا السخاء لدعم المزيد من مشاريع الجمعية، حيث تمتاز التبرعات الذكية أنها تتيح لكافة الفئات التبرع بأية مبالغ قليلة كانت أو كبيرة، لافتا إلى خدمة درهم الحمد الموجهة إلى الفئات التي يمكنها التبرع بأقل قيمة تبرع وهي الدرهم الذي يتم استقطاعه تلقائيا من رصيد مكالمات المتبرع بشكل يومي بمجرد اشتراكه في الخدمة عبر الكود 1110 لمستخدمي اتصالات، والكود 1011 لمستخدمي خطوط شركة دو.

Sharjah Charity International