samnan,sharjah,uae
600565655
  • الرئيسية
  • عن الجمعية
    • عن الجمعية
    • من نحن
    • الأهداف
    • الرؤية
    • مناطق العمل
  • ماذا نقدم
    • ماذا نقدم
    • كفالة الأيتام
    • المساعدات الداخلية
    • المشاريع الخارجية
  • طريقك إلى الجنة
    • طريقك إلى الجنة
    • كيف اتبرع
    • أسعار المشاريع
  • للتواصل
التعليم
11 Oct
إطلاق الزواج الجماعي الرابع في السنغال

نفذت جمعية الشارقة الخيرية، مشروع الزواج الجماعي الرابع في جمهورية السنغال، تحت شعار «زواج الخير في عام الخير»، تحت إشراف سفارة الدولة في العاصمة السنغالية داكار، وضمن جملة المشاريع التي تنفذها الجمعية على مدار العام، وتستهدف توفير الحياة الكريمة للسكان خاصة قاطني المناطق النائية والمعزولة عن الخدمات.

وتم تنفيذ المشروع من خلال وفد الجمعية، برئاسة على محمد الراشدي مدير إدارة العلاقات العامة والإعلام ومدير إدارة الذيد بالإنابة لتفقد مشاريع المساجد والآبار التي تم الانتهاء من تنفيذها في وقت سابق والاطمئنان على سير العمل بها ومدى استفادة الجمهور منها.

وقال الراشدي: «تم الاحتفال بتزويج 40 شاباً وفتاة من أبناء منطقة لوجا التي تبعد 200 كم عن العاصمة (داكار)، وتضمن الحفل محاضرة للشباب عن الحياة الزوجية ومقوماتها، كما تم توزيع هدايا العرس على الشباب المستفيدين من المكرمة ليكون الحفل الرابع للجمعية هناك، حيث تم تنفيذ المشروع من قبل نهايات عام 2009 وبلغ عدد الشباب المستفيدين 22 عريساً، بينما كانت المرة الثانية سنة 2013 وشملت 20 عريساً، وحلت المكرمة الثالثة من ذات المشروع سنة 2016 ليستفيد منها 20 عريساً في مقابل 40 شاباً تم الاحتفال بهم في الحفل الرابع على مسرح المركز الثقافي الرئيس ببلدة لوجا»، مشيراً إلى أن الزواج الجماعي يأتي كواحد من أعمال الجمعية المهمة في السنغال.

وأوضح أن حصيلة مشروعات الجمعية التي تم تنفيذها في جمهورية السنغال بلغت 1000 مسجد بجانب 1500 بئر بهدف توفير المياه النقية في مناطق الجفاف، بالإضافة إلى 1200 مكفول من الأيتام، بجانب تشييد الفصول الدراسية لتوفير مناخ تعليمي مؤهل للنهوض بمستوى التعليم فيها، مع التكفل ببناء الوحدات السكنية من خلال مشروع «بيوت الفقراء» والتي يتم تسليمها للأسر ممن لا مأوى لهم، مما يؤكد الاهتمام البالغ الذي توليه الجمعية ومجلس إدارتها بالسنغال كإحدى الدول التي تعاني مشاكل قلة الموارد، وارتفاع نسبة الفقر بين سكانها في ظل نقص المنشآت الخدمية والحيوية بها.

وأضاف: إنه تم الاطلاع على بقية مشاريع المساجد والآبار التي تم تنفيذها بالمنطقة الشمالية والشرقية كما تم الوقوف على سير العمل بالمشاريع المنفذة في المنطقة الجنوبية والغربية من العاصمة داكار، حيث تم مناقشة بعض الاقتراحات مع الجهة المنفذة لمشاريع الجمعية في السنغال وتقديم دراسات الجدوى بشأن تنفيذ وبناء عدد آخر من المساجد في المناطق المجاورة، متوجهاً بالشكر الجزيل إلى سفارة الدولة في داكار على ما قدموه من دعم ووجودهم في جولات الوفد كافة، مما ساهم في إنجاح الزيارة.

وتقدم بالشكر إلى المحسنين الذين بادروا إلى تمويل ودعم مشروع الزواج الجماعي في السنغال وسائر مشاريع الجمعية في الداخل والخارج، متعهداً بتوصيل التبرعات كافة إلى مستحقيها بشكل كامل.